الرئيسية / بيولوجي / هل يوجد فوائد لذوبان الجليد البحري ؟

هل يوجد فوائد لذوبان الجليد البحري ؟

هل يوجد فوائد لذوبان الجليد البحري ؟

هل يوجد فوائد لذوبان الجليد البحري ؟

 

 

 بمجئ الربيع يبدأ الجليد في الذوبان وتبدأ البرك في التشكل علي سطح الجليد البحري

ومع تزايد حجم هذه البرك يزداد الاحتباس الحراري كل سنة , تسمه هذه البرك وصول الضوء والحرارة للطبقات السفلي من الماء بشكل كبير

استنتج الباحثون في دورية البيولوجيا القطبية ( Polar Biology ) , مستعمرات البكتريا والطحالب بامكانها ان تتطور في البرك الذائبة مما يوفر

الطعام للكائنات البحرية , وعليه قد يكون لهذه البرك تاثير مباشر وهام علي الحياة في مياه القطب الشمالي 

النظم الايكولوجية الصغيرة الخاصة بها : 

 

وفقاً لهايدي لويز سوينسن ( وهي المؤلفة الرئيسية للمقالات العلمية )  يمكن للبرك الذائبة ان تشكل نظام بيئي خاص بها ,

عند ذوبان كل الجليد  خلال الصيف فاءن الطحالب والمتعضيات الاخري في البرك الذائبة تُطرح في مياة البحر وبالتالي تُصبح طعام مناسب

للكائنات الاخري التي تعيش في الطبقات القريبة من سطح المياة , والجزء الاخر من الطعان يصل الي الاسفل ويُؤكل من قبل الكائنات

الي تعيش في قاع المحيط ومع زيادة هذه البرك فيتوفر الغذاء بشكل اكبر للكائنات البحرية  وقد درست هايدي لويز سورنيسن هذه الظاهرة

في العديد من البرك الذائبة في شمال شرق Green Land ضمن اطروحة الدكتوراه في جامعة جنوب الدانمارك 

طعام الفقمات وخيار البحر :

 

في الطبقات القريبة من سطح الماء يستفيد كل من مجافيات الارجل والقشريات بشكل كبير من الطحالب الغنية بالمغذيات والبكتريا ,

يتم اكل هذه المخلوقات من قبل حيوانات كبيرة بدءاً من مزدوجات الارجل وحتي الاسماك , الحيتان و الفقمات كما هو الحال في الاسفل

مثل خيار البحر والنجوم من الطحالب التي تصلها 

منذ فترة بسيطة اكتشف العلماء ان الكائنات البيولوجية البسيطة يمكن ان تتطور اثناء تواجدها في البرك الذائبة كما انه بامكانها دعم

كائنات اخري عديدة , لكن الي الان لم يكتشفوا سبب تواجد متعضيات عديدة في بعض البرك ولا تتواجد في البعض الاخر 

ولكن ظهرت دراسة جديدة تقول ان المغذيات هي الكلمة المفتاحية اذ تتمكن مجتمعات باكملها من الطحالب والاحياء الدقيقة

بان تزدهر في البرك الذائبة التي تحتوي علي المواد الغذائية الهامة مثل الفوسفور والنيتروجين

من التندرا Tundra في سيبيريا :

 

تستطيع المغذيات ايجاد طريقها للبرك الذائبة بعدة طرق , حيث تنتقل هذه المواد من مياه البحر بواسطة الامواج ,

بالاضافي الي امكانية عبورها للبر  عن طريق العواصف الغبارية , كما ويمكنها الانتقال من الساحل الي الجليد

في حالة حدوث الامطار واخيراً يمكن للطيور التي تهاجر ان ن تترك خلفها مصادر

للمغذيات اثناء استراحتها علي الجليد 

ويقول البروفيسور روني غلود ( وهو من قسم علم الاحياء في جامعة جنوب الدانمارك ) :

” يرافق تغيرات المناخ الكثير من العواصف والامطار , لذا يُتوقع طرح المزيد من المغذيات في المناطق المحيطة في البرك الذائبة

بالاضافة الي ارتفاع عدد البرك الذائبة يمكن ان يساهم في زيادة الانتاجية للحياة النباتية والخيوانية في البحار القطبية “

المزيد من الدفئ والمزيد من الحرارة :

 

يصاحب العديد من العوامل المرافقة لذوبان الجليد البحري , التي من المحتمل ان تساهم بشكل فعال في زيادة الانتاجية في بحار القطب الشمالي ,

حيث يستطيع الضوء النفاذ الي طبقات الماء السفلي بعد ذوبان الجليد , كما انه مع ارتفاع درجه الحرارة علي اليابسة يؤدي للمزيد من الذوبان للجليد

وبالتالي المزيد من المواد الغذائية المصاحبة للبرك الذائبة 

ما سبب ارتفاع عدد البرك :

 

الاحتباس الحراري يعتبر هو من اهم الاسباب حيث يتسبب بارتفاع درجة الحرارة وبالتالي زوبان المزيد والمزيد من الجليد البحري مما سيزيد من عدد البرك الذائبة

, وقد تم قياس اصغر مستوي قياس للتوزيع الجليدي في القطب الشمالي اطلاقاُ عن طريق الاقمار الصناعية لوكالة ناسا Nasa , تساهم البرك

في جعل الجليد اكثر قتامة عن الماء العادي وبالتالي يمتص الضوء بدلا من عكسه وهو ما يسرع من عملية الذوبان .

ماذا فعل الباحثون ؟

 

اختار الباحثون 6 برك في شمال شرق جرينلاند تشمل 4 احواض صناعية والباقي طبيعية , وتم اضافة الفوسفور والنيتروجين ( وهي ما تعتبر بالاسمدة )

بتراكيز مختلفة في كل حوض بينما الاخريات تم استعمال مجموهة ضابطة في التجربة 

قامت الباحثة هايدي لويس علي مدار 13 يوم بقياس العديد من المعايير المتباينة في البرك الذائبة والتي تشمل الكلوروفيل و الصباغ

التي تجعل الطحالب قادرة علي امتصاص الطاقة واكتشفت ان مستوي الكلوروفيل في الاحواض المشبعة بالمغذيات اعلي من مستواه

في المجموعة الضابطة بنسبة تتراوح بين 2 : 10 اضعاف .

المصدر

عن Bassam

مصمم ومسوق ومن مؤسسي موقع علوم ❤️

شاهد أيضاً

اكتشاف الطفرة الجينية التي افقدت الثعابين ارجلها

اكتشاف الطفرة الجينية التي افقدت الثعابين ارجلها

اكتشاف الطفرة الجينية التي افقدت الثعابين ارجلها     ‏ ‏دائما ما يحوم الغموض عن …

error: Content is protected !!