في كتاب ستيفن هوكينغ الجديد، ويقول ان نظرية كل شيء التي قضي اينشتاين 30 عاماً في البحث عنها هي نظرية الأوتار

في نظرية الأوتار، لدينا الاكوان المتعددة . التفكير في الكون على اننا فوق سطح فقاعة الصابون، التي تتمدد ايضاً

 نحن نعيش على سطح هذه الفقاعة. ولكن نظرية الأوتار تتوقع أن يكون هناك فقاعات أخرى هناك،

والتي يمكن أن يصطدم مع فقاعات أخرى كما هو الحال في حمام الفقاعات

..

ولكن كيف يمكن للكون كله يأتي من لا شيء ؟

 

يبدو أن هذا يخالف قانون حفظ المادة والطاقة. ولكن هناك إجابة بسيطة.

المادة، بالطبع، لديها طاقة إيجابية. لكن الجاذبية لديها طاقة سلبية.

( علي سبيل المثال، إذا اردت أن تُبعد الأرض عن الشمس عليك أن تضيف طاقة، وبمجرد ان تبتعد الأرض كثيراً عن النظام الشمسي ستكون

طاقة الجاذبية صفراً، لكن هذا يعني أنّ المجموعة الشمسية بالأصل طاقتها سالبة. )

إذا قمت ببعض الحسابات ، تجد أن المجموع الكلي للمادة في الكون يمكنه إلغاء المجموع الكلي للطاقة الجاذبية السلبية،

وبالتالي تكون محصلة الكون تساوي صفر  ( او قريبة منه ) فبشكل او بأخر الاكوان مجانية لأنها لا تأخذ صافي المادة والطاقة لخلق الأكوان كلها

فربما قد نشأ الكون من اصطدام كونين اخرين او اتي من كون اكبر او اتي من لا شئ

مما يؤكد ان الاكاون تُخلق طوال الوقت .