الرئيسية / المزيد / بحث جديد يثبت ان الألماس ليس نادرأ كما نعتقد !

بحث جديد يثبت ان الألماس ليس نادرأ كما نعتقد !

بحث جديد يثبت ان الألماس ليس نادرأ كما نعتقد !

بحث جديد يثبت ان الألماس ليس نادرأ كما نعتقد !

 

 

قام الكيميائي الجيولوجي  “Dimitri A. Sverjensky”  بجامعة جون هوبكنز الأمريكية بعمل بحث

بمساعدة طالب الدكتوراة “Fang Huang” لنفي صفة الندرة عن الالماس 

وقد جاء في تقريره ان تكوين الألماس يتم في الاجزاء العميقة من القشرة الارضية وبشكل شائع ايضاً اكثر مما نعتقد  ,

وبالتالي ما نشره يعتبر كنظرية جديدة تفسر كيفية تكوين الألماس حتي

لو لم يكن هذا سيسهل من عملية ايجادها وبيعها 

..

يتشكل الألماس بشكل اساسي في جوف الارض , ويعتمد اقترابه من القشرة الارضية علي النشاط البركاني ,

حيث تقوم الحمم البركانية برفعه من الاعماق الي السطح ويأتي الانسان بعدها للتنقيب ويتسخرجه ,

معا العلم ان نوع الألماس الذي نتحدث عنه ليس المستخدم  في الحُلي والمجوهرات

لصغر حجمه الذي لا يتعدي بضع مايكرو مترات 

..

بعد استخدام بعض النماذج الكيميائية اكتشف كل من “Sverjensky” و “Huang” ان مصدر هذه الاحجار الثمينة

ما هو الا تفاعل كيميائي طبيعي ويمتاز بكونه ابسط من العمليات الاخري الداخلة في التكوين , ويُظهر هذا  النموذج

امكانية تكون الأماس عن طريق زيادة درجة الحامضية pH خلال التفاعل بين المياة والصخور ,والذي يسبب تشكل الألماس ,

كان دائماُ الفهم الشائع حتي هذا الوقت ان الألماس تحدث معه هذه العملية اثناء حركة السوائل بواسطة

اكسدة الميثان او الاختزال الكيميائي لغاز ثاني اكسيد الكربون 

..

ثم يكمل في تقريره انه كان من الصعب دائماً شرح اسباب حدوث تفاعلات الاختزال والتي تتطلب

حركة أنواع مختلفة من السوائل  عبر الصخور في بيئات بحالات أكسدة مختلفة , 

ويضيف أنّ هذا البحث الجديد امكانية الماءلانتاج الألماس عندما تنخفض درجة الأس الهدروجيني له طبيعيًّا

وبالتالي يصبح اكثر حامضية عند انتقاله من احد الضخور لاخري .

..

وبالرغم من اهمية هذا الاكتشاف الا انه سيبقي تفسيراً واحداً ضمن التفسيرات الاخري التي ظهرت في خلال ال25 سنة الماضية

لمحاولة فهم طريقة تكون وانتشار الألماس

يرتبط تكون الألماس بشكل مباشر بعدد من انواع الصخور المحتلفة التي تمثل العديد من البيئات لتشكل الالماس فيها وبالتالي

فانه من الصعب تحديد رقم معين  يصف كمية توافر الألماس الموجودة في الكوكب لانه من المستحيل اسكتشاف الاعماق التي يتشكل فيها

والتي تبلغ بين 90 : 20 ميلاً تحت الارض والتي ترتفع درجة الحرارة فيها بشكل كبير

حيث قد تصل الي 2000 فهرنهايت بالاضافة الي الضغط المكثف 

ومن المؤكد ان هذه الدراسة لن تقتصر علي الألماس فقط بس ستركز علي حركة السوائل في اعماق الارض ايضأ والتي

تساهم في دورة الكربون التي تعتمد عليها الحياة .

..

المصدر

عن Bassam

مصمم ومسوق ومن مؤسسي موقع علوم ❤️

شاهد أيضاً

اكتشاف الطفرة الجينية التي افقدت الثعابين ارجلها

اكتشاف الطفرة الجينية التي افقدت الثعابين ارجلها

اكتشاف الطفرة الجينية التي افقدت الثعابين ارجلها     ‏ ‏دائما ما يحوم الغموض عن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!