الرئيسية / طب وصحة / المزيد من الأميركيين يتبرعون بأجسادهم إلى العلم

المزيد من الأميركيين يتبرعون بأجسادهم إلى العلم

المزيد من الأميركيين يتبرعون بأجسادهم إلى العلم

المزيد من الأميركيين يتبرعون بأجسادهم إلى العلم

كليات الطب الأمريكية تشهد ارتفاعا في عدد الأشخاص الذين يتركون أجسادهم إلى العلم ،

فهناك العديد من الاشخاص الذين ارادوا ان يساهموا فى مجال العلم
حتى بعد موتهم وذلك عن طريق التبرع باجسادهم بعد وفاتهم من اجل المساهمه
فى تطوير العلم وزياده المعلومات عن الجسد البشرى لمساعده اشخاص اخرون
فى المستقبل القريب

وتقارير وكالة أسوشيتد برس. على سبيل المثال:

قد تضاعفت التبرعات لجامعة بافالو إلى 600 جثة على مدى العقد الماضي،

في حين أن جامعة مينيسوتا قد تضاعف ثلاث مرات تقريبا تبرعاتها إلى 550.

الباحثون الطبيون حاولوا معرفه اسباب ارتفاع وانخفاض التبرعات فقالوا: قد يكون التبرع

وصمة عار لهذه الممارسة، بسبب اختلافها مع بعض العادات الدينيه، ولكن هناك اسباب اخرى

وهى وارتفاع تكاليف الجنازة. والهيئات المستخدمة لأغراض البحث عادة ما تقوم بحرق الجثث

ولكن هناك فوائد عظيمه للتبرع بالجسد فى سبيل العلم. فكلما اترفعت نسبه التبرعات كان ذلك مفيد

خصوصا للطلاب والباحثين الطبيين الذين تخصصوا فى تشريح الجثث في مختبرات التشريح

أو استخدامها لممارسة التقنيات الجراحية. ويدعو أستاذ جراحة ان هذه التبرعات “لا تقدر بثمن”

لأن الجثث البلاستيكية وبرامج التشريح الافتراضية لا يمكن مقارنتها بالجثث الحقيقيه

هذه المقاله مقدمه اليكم من موقع علوم
الموقع الاول المتخصص فى مجال العلوم
بالشرق الاوسط والعالم العربى

 

عن مصطفى محمود

اعمل بمجال التسويق الالكترونى بجانب العمل فى مجال تطوير المواقع و احد مؤسسين موقع علوم

شاهد أيضاً

النياندرتال وطفوله طويله مماثله للبشر

النياندرتال وطفوله طويله مماثله للبشر

النياندرتال وطفوله طويله مماثله للبشر كان ينظر إلى النيندرتاليين منذ فترة طويلة على أنهم عمداء …

error: Content is protected !!