الرئيسية / بيولوجي / اكتشاف الطفرة الجينية التي افقدت الثعابين ارجلها

اكتشاف الطفرة الجينية التي افقدت الثعابين ارجلها

اكتشاف الطفرة الجينية التي افقدت الثعابين ارجلها

اكتشاف الطفرة الجينية التي افقدت الثعابين ارجلها

 

 

‏ ‏دائما ما يحوم الغموض عن كيفية تطور الكائنات الحية وكيف وصلت الى شكلها الحالي ولكن الأبحاث العلمية توضح لنا

كيف يحدث كل ذلك عن طريق الطفرات الجينية
‏حيث انه تغير أي تغيير في شكل الكائنات الحية هو سبب في ‏طفرة جنية سابقة
‏والان سنري كيف ان الثعابين  فقدت ارجلها عن طريق الطفرة الجينية سببت هذا الفقد‏ والذي بدأ منذ 150,000,000 عام

بدأ فريق من الباحثين بالبدأ في هذه الدراسة وقدم قسم الفريق إلى فريقين كل منهم اختلف عن الآخر ولكن توصلوا لنفس النتيجة تقريبا

وهي أن هناك طفرات جينيه حدثت في مكان قريب من مفتاح الجين المسؤول عن تكوين الأطراف وبالتالي قد اوقفت عمل الجين تماماً

فقدت الثعابين اطرافها منذ  100,000,000 سنة ولكن بعض الأنواع تحتفظ الي الان بأقدامها الصغيرة ولكنها لا تظهر لأنها داخل اجسادها

مما يشير إلى أنها تحتفظ ببقايا التطور الحادث لها علي مر السنين

 
‏وقد اكتشف العلماء بعض ادلتهم الأولية عن الجينات المتعلقة بتطوير القسم المتموج في اواخر القرن الماضي
‏وفي نفس الوقت قد اكتشف عالم بيولوجيا أنا عندي أن اجنة الثعابين تتبع مسار معين مختلف عن باقي الزواحف
‏لكي يتم تنشيط عدة جينات مما يجعلها مما يجعل اطرافها تنمو ولكن الأدوات الجزيئية
‏لم تكن متوفرة حينها لتؤكد ذلك

‏وقد اكتشف العلماء اهمية نشاط هذه الجينات حيث انها تلعب دورا مهما في تحديد حجم أقدم السحالي والذي يشير ‏إلى

أهمية ذلك الامر عنده دراساتهم لتطور الثعابين

.

والآن مع توفر التقنية الحديثة والتكنولوجيا

 سمحت لنا هذه التقنيات بمشاهدة ‏كيفية تطور هذه الجينات اثناء تطور الجنين وبمساعدة التتابعات الجينية المعروفة للجينوم الكامل

لبعض انواع الثعابين والزواحف الأخرى ‏بهدف أن يتم عمل مقارنة بينهم من حيث الجينات تمكن العلماء من

معرفة كيف يمكن الأطراف الثعابين أن تبدأ في النمو دون أن تنضج

‏و اكتشف الباحثون أن هناك ثلاثة أماكن مفقودة في ” الناقلة ” التي تتحكم في نشاط الجين والموجودة في بدايته

تلك الناقله تدعي ب ( المحسن ‏) وتعتبر هي موقع لالتقاء البروتينات التي تتحكم في نشاط الجين 

تسببت الاماكن المفقودة في صعوبة على البروتينات المشطة للجين أن ترسو
‏ولذلك فإن الجين وجد مشكلة في بدأ العمل بشكل طبيعي وبالتالي لم تنمُ الأطراف

وقد وقد وجد العلماء ‏انه في الثعابين الأخرى التي لا تمتلك ‏عظم داخل جسدها مثل الأفاعي الكوبرا  ” المتطورة حديثاً ”

انها فقدت اماكن أكثر داخل الجين الخاص بنمو الاطراف

.
‏استطاع العلماء باستخدام تقنية ” كريسبر ” استبدال تتابعت المحسن الموجودة في جين المسئول عن نمو الأطراف التي لدي الفئران

بمحسنات حيوانات أخرى الأسماك والإنسان فوجدوا أن أرجل الفئران نمت بشكل طبيعي

اما عندما استبدلوا بها بمحسن الثعابين نمت مكانها نتوءات صغيرة

وعندما قاموا بإكمال التتابعات المفقودة في محسن جين الثعابين وزرعها مجدداً في الفئران 

نمت ارجل الفئران بشكل طبيعي 

المصدر

عن Bassam

مصمم ومسوق ومن مؤسسي موقع علوم ❤️

شاهد أيضاً

هل من الممكن استخدام الوقود السائل في تشغيل حاسوبك في المستقبل ؟

هل من الممكن استخدام الوقود السائل في تشغيل حاسوبك في المستقبل ؟

هل من الممكن استخدام الوقود السائل في تشغيل حاسوبك في المستقبل ؟   تعتبر التكنولوجيا …

error: Content is protected !!